منتديات بكرين

اهلاً بك عزيزي زائرنا العزيز نحن سعيدون بإختيارك منتدانا وشرف لنا انضمامك لكوكبة اعضائنا
سائلين المولى عز وجل ان تفيد وتستفيد نرجو الضغط على زر التسجل واتباع التعليمات..إداره المنتدى
يسر اداره منتديات بكرين بأن ترحب بكم في هذا الصرح وتتمنى منكم الإفاده والإستفاده..إداره المنتدى
..نبارك لأعضائنا الكرام على إعتماد استايل المنتدى ونتمنى منهم العمل الجد

    الحمد لله الذي جعل الليلَ والنهار خلفهً لمن أراد أن يتذكر أو أراد شكورا.

    شاطر

    BANDARAHMED
    عضو

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 28/09/2010

    الحمد لله الذي جعل الليلَ والنهار خلفهً لمن أراد أن يتذكر أو أراد شكورا.

    مُساهمة من طرف BANDARAHMED في الخميس سبتمبر 30, 2010 6:27 am

    الحمد لله الذي جعل الليلَ والنهار خلفهً لمن أراد أن يتذكر أو أراد شكورا.
    أحمدُه سبحانه جعل الشمسَ والقمر حسبانا.
    وأشهد أن لا إله إلا هو وحده لا شريكَ له أقسم بالعصر والضحى والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى.
    فسبحانه حين تمسون وحين تصبحون وله الحمدُ في السماواتِ والأرض وعشيا وحين تظهرون.
    وأشهد أن محمدا عبدُه ورسوله أشرفُ مخلوقٍ في الدهر، وأفضلُ نبيٍ جاء بالوحي هدى للبشر صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ما طلعت الشمسُ وبدا القمر.
    أما بعد فيا عباد الله اتقوا الله حق التقوى:
    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ) (لقمان:33).
    عباد الله، قبل يومينِ استقبلنا عاما جديدا ونُزع من أعمارِنا وحياتِنا عامُ سلف بخيره وشره، بحلوه ومره، مرت شهورُه وأسابيعُه أياما وساعات على أهلِ النعمِ والعافية، وتمطت ساعاتُه وأيامُه أشهرُ وسنواتُ على أهل البلاء والسقم:
    فأسالوا الأفغانَ في حربِ الفتنة.
    واسألوا أهلَ الصومالِ وراوندا وزائيرَ والعراقَ في مسغبةِ المجاعة.
    واسألوا أهلَ فلسطينَ في تسلطِ اليهودِ وقهرِهم.
    واسألوا أهلَ الشيشانِ عن وحشيةِ الشيوعيين وافتراسِهم للمسلمين.
    واسألوا الراقدينَ أشهرا وسنينا في أسرةِ المرض.
    واسألوا المعسرين في السجون.
    اسألوا زوجةَ الأسيرِ وأمَ الغائبِ وأبَ المختطفةِ المغتصبة.
    اسألوا كلَ هؤلاءِ كيف مر العامُ المنصرم؟
    هل مر سريعا أم تمطى بساعاتِه التي كأنها أيامُ، وأسابيِعه التي كأنها أشهرُ، وأشهرُه التي كأنها أعوام، يتعجبون من جمودِ عقاربِ الساعة فالنهارُ طويلُ والليلُ جاثم.
    وأسألُكم أنتم يا أهلَ العافية كيف رأيتُم عدو العامِ المنصرمِ في مرورِه وسرعةِ تتابعِ أسابيعِه وشهورِه ستقولون شيئا عجبا.
    كأن السنةَ شهر وكأن الشهرَ أسبوع وكأن اليومَ والساعةَ وقفاتٍ ولحظاتٍ لا تكادُ تدرك، وما ذاك إلا لما نتقلبُ فيه من نعمِ الأمنِ في الوطنِ والصحةِ في البدن والرغدِ في العيش وقبلَ ذلك سلامةُ الاعتقادِ ونعمةُ الدينِ وطهارةِ الأرضِ من رسومِ الشرك وصور الكفر.
    نعم لا تخلو الأرضُ من فقيرٍ وسقيمٍ وعاصٍ ومبتلى، لكن العبرةَ بالعمومِ الغالبِ ولا اعتبارَ بالقليل النادر.
    مرت سنونُ بالنعيم وبالهناء........ فكأنَها من قُصرِها أيام
    ثم انثنت أيامُ قهرٍ بعدها............. فكأنها من طولِها أعوام
    ثم انقضت تلك السنونُ وأهلُها..... فكأنها وكأنَهم أحلام
    أيها المسلمون، أفلا تنظرون إلى اللياليِ والأيامِ كيف تجلُدنا بسياط النور والظلام، فتحيلُ الطفلَ كهلا والكهلَ شيخا، يحدودبُ الظهرَ ويضعفُ البصر، وتخورُ القوى وتضمحلُ اللذة، ويذهبُ الاستغناء، وتكثرُ الحاجة، ويطولُ الليلُ والنهار، ويقلُ التطوافُ والتسيار وتدنو المنيةُ ويحلُ الأجل:
    (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ) (قّ:19)
    إذا الرجالُ ولدت أولادُها......... وأصبحت أمراضُها تعتادُها
    وكثُرتُ من سقم عوادُها ........ تلك زروعُ قد دنى حصادُها
    يا شبابَ اليومِ اغتنموا الشبابَ في الطاعةِ والعبادة، ولا تغرنَكم عاريةُ الشبيبة فستردُونها عن قريب:
    شيئان ينقشعانِ أولَ وهلةٍ...... عمرُ الشبابِ وخلةُ الأشرارِ
    ويا معشرَ الشيب هل سمعتم النداء:
    ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ) (فاطر:37).
    وفي صحيح البخاري أن النبي (ص) قال:
    ( قد أعذر اللهُ، قد أعذر الله، قد أعذر الله إلى امرئٍ بلغَه الستينَ من عمره).
    أيها المسلمون، من رأى منكم شيخا كبيرا تهدلت أشفارُ حاجبيه على عينيه، وتوكأ على العصا بيديه وكلت قواهُ عن دفعِ رجليه، فأعلموا أنه كان من عهدٍ قريبٍ شابا يحملُ الأثقالَ ويصارعُ الأبطالَ ولا يملُ السفرَ والترحال، يضربُ في الأرضِ ويتسلقُ الجبالَ، يعسفُ الخيلَ والجمال، فيا سبحان الله ما الذي غيرَه وما الذي حولَه؟ إنها سنةُ اللهِ في خلقِه حيثُ يتعاقبُ الملوان ويمضي الزمان.
    وتأملوا أيها المسلمون كيف مضى ويمضي الزمانُ على أممٍ سادت وملكت ثم قضت وانتهت:
    (وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزاً) (مريم:98).
    أين الملوكُ ذوي التيجانَ من إرم ........ وأين منهم أكاليلُ وتيجانُ
    وأين ما شادَه شدادُ في إرمٍ.............. وأين ما ساسَه في الفرسِ ساسانُ
    أتى على الكلِ أمراً لا مردَ له........... حتى قضوا فكأن القومَ ما كانوا
    قال الله عز وجل:
    ( َفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * ما أغنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ)
    كان عمرُ ابنُ عبد العزيز إذا قرأ هذه الآيةَ جلس عن عرشِ الخلافةِ وخر على الأرضِ جاثيا يتلوها وهو يقلبُ لحيتَه في يده ويردد هذه الآية:
    ( َفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * ما أغنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ)، يرددُها حتى تبلَ دموعُه لحيتَه.
    اسألوا من قضى عقودَ عمرِه في النعيمِ والملذات، كيف يجدُ طعمَ الفراق، وكيف يطلبُ من العمرِ المزيد:
    المرءُ يرغبُ في الحياة ...... وطولُ عيشٍ قد يضُره
    تفنى بشاشُته ويبقى........ بعد حلو الدهرِ مره
    وتسوئه الأيامُ حتى........ ما يرى شيئا يسره
    فاسألوا الله حسن الخاتمة، وإن سألتم اللهَ طولَ عمرٍ فاقرنوا مع هذا الدعاءِ طولِ العمرِ على عملٍ صالحٍ (فخيرُكم من طال عمرُه وحسنَ عمُله) وعياذا بالله من عمرٍ يطولُ على فِسقٍ وجهلٍ وإعراضٍ ومعصية.
    العاقلُ يشتاقُ إلى مرضاةِ الله، ويشتاقُ إلى رحمةِ الله، ويشتاقُ إلى لقاءِ الله، ولا يدفعُ هذا الاشتياقِ أن يطلبَ طولَ عمرٍ ليزدادَ فيه عملا صالحا، أما زيادةَ العمرِ بلا عملٍ صالحٍ فوحشةُ وغربةُ وبعدُ ومصيبة، والمصيبةُ الفادحةُ والخطبُ الجلل حينما يمضي العمرُ كلُه في لذةِ الغافلينَ عن عبادةِ ربِ العالمين، ثم يحينُ الأجلُ، وعن غصصِ الفراقِ لا تسأل:
    (كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ * وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ * كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ * فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ) (الدخان:25-29).
    أحبُ لياليِ الهجرِ لا فرحا بها........... عسى اللهُ يأتي بعدَها بوصالِ
    وأكره أيامَ الوصالِ لأنني............... أرى كلَ وصلِ معقبا بزوال
    ويقولُ الآخر:
    أشدُ الغمِ عندي في سرورٍ.......... تيقنَ عنه صاحبُه انتقالا
    إن هذا الرحيلُ كما هو مرُ على الذين يزولون عن الملذات أو تزولُ عنهم، إلا أن هذا الرحيلَ أيضا فرجُ للمكروبينَ ونصرُ للمستضعفين ويسرُ على المعسرين، فكأنما أن النعمَ لا تدوم فكذلك البلاءُ والسقمُ والجدبُ والألمُ لا يدوم، وكلُ يومٍ يمضي من نعيمِ الغافلينَ فهو فرجُ يقتربُ للمظلومين والمستضعفين:
    (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) (الشرح:5-6).
    فإذا أتاكَ على قنوطٍ منك يسرُ........ يمنُ به الكريمُ المستجيبُ
    فكلُ الحادثاتِ وإن تناهت............ فموصولُ بها فرجُ قريب
    أيها الأحبة، منذ بدأ العامُ المنصرمُ ونحنُ نمزقُ أوراقَ التقويمِ في كلِ يومِ ورقة، والحقيقةُ أننا نقطعُ ورقةً من شجرةِ العمر، حتى إذا انتهى العامُ لم نجد وراء الورقةِ الأخيرةِ في التقويمِ شيئا، وكذلك العمر، سيأتي علينا يومُ لن نرى فيه بعدَ شمسِ اليومِ الأخيرِ شمسا، ولن نرى فيه بعد القمرِ قمرا، ولن تمشي فيه الأقدامُ بعد الخطوِ خطوة، ولن تقولُ الألسنُ بعد نهايةِ الكلامِ كلمة، ولن نأكلَ أو نشربَ فيه بعد ما استوفينا ما لنا من الدنيا شيئا.
    فيا ليت شعري ما أبلغَ الغبنَ، وما أشدَ الغربةَ، وما أعظمَ الوحشةَ ونحن نساقُ إلى النهايةِ على أي حالٍ كنا، كراكبِ قطارٍ يسيرُ بهم إلى وجهةٍ محدودةٍ لا يكلُ ولا يملُ المسيرُ ولا يتوقف، ونحنُ الراكبونَ على متنِ هذا القطار، فلا يقفُ أيا كانت حالناُ عليه، نِمنا أو اضطجعنا أو استيقظنا أو وقفنا، وسواءً كانت وجوهُنا إلى جهةِ القطارِ أم استدبرنا الغايةَ والهدف، أم جعلنا حالَنا حالَ الأخرى فالقافلةُ سائرةُ لا محالة.
    فيا ليت شعري متى يستيقظُ الغافلونَ عن الطاعةِ وصلاةِ الجماعة، ومتى يتوبُ الشاردون، ومتى يتوبُ المصرونَ على الذنوب، ومتى يردون الحقوقَ إلى أهلِها، ومتى يُنصِفونَ من أنفِسهم ويردون المظالمَ إلى المظلومين، متى يقلعونَ عن عقوقِ الوالدينِ وقطيعةِ الرحم، وأذى الجيرانِ وسوءُ الخلق، وخبثِ الطويةِ وسوءِ النيةِ والغشِ في المعاملة، متى يلتفتونَ إلى أبنائِهم الذين أضحوا أيتاما بسبب غفلِتهم عنهم، ومتى يعرفونَ حقوقَ زوجاتِهم وبناتِهم اللائي غدونَ أراملَ بهجرِهم وإيذائِهم بلا موجبٍ لذلك.
    خل ادكارَ الأربُعِ... والمعهدَ المرتبع... والظاعن المودع... وعد عنهم ودع.
    وأندب زمانا سلفا... سودت فيه الصحفا... ولم تزل معتكفا... على القبيح الشنع.
    إلا ما تسهو وتني... ومعظم العمر فني... فيما يضر المقتني... ولست بالمرتدع.
    أيها الأحبة، أن طلابَ الدنيا يعدونَ العدةَ في بدايةِ كلِ عام، يحددونَ أهدافا وغاياتٍ ي
    Jرددُهاؠ-تىؠ*بلَؠ/موعُهؠDحيتَهخ
    'سألواؠEنؠBضىؠ9قودَؠ9مرِهؠAيؠ'لنعيمِؠHالملذات،ؠCيفؠJجدُؠ7عمَؠ'لفراق،ؠHكيفؠJطلبُؠEنؠ'لعمرِؠ'لمزيدغ
    'لمرءُؠJرغبُؠAيؠ'لحياةؠ...... Hطولُؠ9يشٍؠBدؠJضُره؍*فنىؠ(شاشُتهؠHيبقىخ....... (عدؠ-لوؠ'لدهرِؠEره؍Hتسوئهؠ'لأيامُؠ-تىخ....... EاؠJرىؠ4يئاؠJسره؍Aاسألواؠ'للهؠ-سنؠ'لخاتمة،ؠHإنؠ3ألتمؠ'للهَؠ7ولَؠ9مرٍؠAاقرنواؠEعؠGذاؠ'لدعاءِؠ7ولِؠ'لعمرِؠ9لىؠ9ملٍؠ5الحٍؠ(AخيرُكمؠEنؠ7الؠ9مرُهؠHحسنَؠ9مُلهة Hعياذاؠ(اللهؠEنؠ9مرٍؠJطولُؠ9لىؠAِسقٍؠHجهلٍؠHإعراضٍؠHمعصيةخ
    'لعاقلُؠJشتاقُؠ%لىؠEرضاةِؠ'لله،ؠHيشتاقُؠ%لىؠ1حمةِؠ'لله،ؠHيشتاقُؠ%لىؠDقاءِؠ'لله،ؠHلاؠJدفعُؠGذاؠ'لاشتياقِؠ#نؠJطلبَؠ7ولَؠ9مرٍؠDيزدادَؠAيهؠ9ملاؠ5الحا،ؠ#ماؠ2يادةَؠ'لعمرِؠ(لاؠ9ملٍؠ5الحٍؠAوحشةُؠHغربةُؠHبعدُؠHمصيبة،ؠHالمصيبةُؠ'لفادحةُؠHالخطبُؠ'لجللؠ-ينماؠJمضيؠ'لعمرُؠCلُهؠAيؠDذةِؠ'لغافلينَؠ9نؠ9بادةِؠ1بِؠ'لعالمين،ؠ+مؠJحينُؠ'لأجلُ،ؠHعنؠ:صصِؠ'لفراقِؠDاؠ*سألغ
    (Cَمْؠ*َرَكُواؠEِنْؠ,َنَّاتٍؠHَعُيُونٍؠ* HَكُنُوزٍؠHَمَقَامٍؠCَرِيمٍؠ* HَنَعْمَةٍؠCَانُواؠAِيهَاؠAَاكِهِينَؠ * CَذَلِكَؠHَأَوْرَثْنَاهَاؠBَوْماًؠ"خَرِينَؠ* Aَمَاؠ(َكَتْؠ9َلَيْهِمُؠ'لسَّمَاءُؠHَالْأَرْضُؠHَمَاؠCَانُواؠEُنْظَرِينَة ('لدخانغ25-29).
    #حبُؠDياليِؠ'لهجرِؠDاؠAرحاؠ(هاخ.......... 9سىؠ'للهُؠJأتيؠ(عدَهاؠ(وصالِ؍Hأكرهؠ#يامَؠ'لوصالِؠDأننيخ.............. #رىؠCلَؠHصلِؠEعقباؠ(زوال؍Hيقولُؠ'لآخرغ
    #شدُؠ'لغمِؠ9نديؠAيؠ3رورٍخ......... *يقنَؠ9نهؠ5احبُهؠ'نتقالاؠ
    %نؠGذاؠ'لرحيلُؠCماؠGوؠEرُؠ9لىؠ'لذينؠJزولونؠ9نؠ'لملذاتؠ#وؠ*زولُؠ9نهم،ؠ%لاؠ#نؠGذاؠ'لرحيلَؠ#يضاؠAرجُؠDلمكروبينَؠHنصرُؠDلمستضعفينؠHيسرُؠ9لىؠ'لمعسرين،ؠAكأنماؠ#نؠ'لنعمَؠDاؠ*دومؠAكذلكؠ'لبلاءُؠHالسقمُؠHالجدبُؠHالألمُؠDاؠJدوم،ؠHكلُؠJومٍؠJمضيؠEنؠFعيمِؠ'لغافلينَؠAهوؠAرجُؠJقتربُؠDلمظلومينؠHالمستضعفينغ
    (AَإِنَّؠEَعَؠ'لْعُسْرِؠJُسْراًؠ* %ِنَّؠEَعَؠ'لْعُسْرِؠJُسْراًة ('لشرحغ5-6).
    Aإذاؠ#تاكَؠ9لىؠBنوطٍؠEنكؠJسرُخ....... Jمنُؠ(هؠ'لكريمُؠ'لمستجيبُ؍Aكلُؠ'لحادثاتِؠHإنؠ*ناهتخ........... Aموصولُؠ(هاؠAرجُؠBريب؍#يهاؠ'لأحبة،ؠEنذؠ(دأؠ'لعامُؠ'لمنصرمُؠHنحنُؠFمزقُؠ#وراقَؠ'لتقويمِؠAيؠCلِؠJومِؠHرقة،ؠHالحقيقةُؠ#نناؠFقطعُؠHرقةًؠEنؠ4جرةِؠ'لعمر،ؠ-تىؠ%ذاؠ'نتهىؠ'لعامُؠDمؠFجدؠHراءؠ'لورقةِؠ'لأخيرةِؠAيؠ'لتقويمِؠ4يئا،ؠHكذلكؠ'لعمر،ؠ3يأتيؠ9ليناؠJومُؠDنؠFرىؠAيهؠ(عدَؠ4مسِؠ'ليومِؠ'لأخيرِؠ4مسا،ؠHلنؠFرىؠAيهؠ(عدؠ'لقمرِؠBمرا،ؠHلنؠ*مشيؠAيهؠ'لأقدامُؠ(عدؠ'لخطوِؠ.طوة،ؠHلنؠ*قولُؠ'لألسنُؠ(عدؠFهايةِؠ'لكلامِؠCلمة،ؠHلنؠFأكلَؠ#وؠFشربَؠAيهؠ(عدؠEاؠ'ستوفيناؠEاؠDناؠEنؠ'لدنياؠ4يئاخ
    AياؠDيتؠ4عريؠEاؠ#بلغَؠ'لغبنَ،ؠHماؠ#شدَؠ'لغربةَ،ؠHماؠ#عظمَؠ'لوحشةَؠHنحنؠFساقُؠ%لىؠ'لنهايةِؠ9لىؠ#يؠ-الٍؠCنا،ؠCراكبِؠBطارٍؠJسيرُؠ(همؠ%لىؠHجهةٍؠEحدودةٍؠDاؠJكلُؠHلاؠJملُؠ'لمسيرُؠHلاؠJتوقف،ؠHنحنُؠ'لراكبونَؠ9لىؠEتنِؠGذاؠ'لقطار،ؠAلاؠJقفُؠ#ياؠCانتؠ-الناُؠ9ليه،ؠFِمناؠ#وؠ'ضطجعناؠ#وؠ'ستيقظناؠ#وؠHقفنا،ؠHسواءًؠCانتؠHجوهُناؠ%لىؠ,هةِؠ'لقطارِؠ#مؠ'ستدبرناؠ'لغايةَؠHالهدف،ؠ#مؠ,علناؠ-الَناؠ-الَؠ'لأخرىؠAالقافلةُؠ3ائرةُؠDاؠEحالةخ
    AياؠDيتؠ4عريؠEتىؠJستيقظُؠ'لغافلونَؠ9نؠ'لطاعةِؠHصلاةِؠ'لجماعة،ؠHمتىؠJتوبُؠ'لشاردون،ؠHمتىؠJتوبُؠ'لمصرونَؠ9لىؠ'لذنوب،ؠHمتىؠJردونؠ'لحقوقَؠ%لىؠ#هلِها،ؠHمتىؠJُنصِفونَؠEنؠ#نفِسهمؠHيردونؠ'لمظالمَؠ%لىؠ'لمظلومين،ؠEتىؠJقلعونَؠ9نؠ9قوقِؠ'لوالدينِؠHقطيعةِؠ'لرحم،ؠHأذىؠ'لجيرانِؠHسوءُؠ'لخلق،ؠHخبثِؠ'لطويةِؠHسوءِؠ'لنيةِؠHالغشِؠAيؠ'لمعاملة،ؠEتىؠJلتفتونَؠ%لىؠ#بنائِهمؠ'لذينؠ#ضحواؠ#يتاماؠ(سببؠ:فلِتهمؠ9نهم،ؠHمتىؠJعرفونَؠ-قوقَؠ2وجاتِهمؠHبناتِهمؠ'للائيؠ:دونَؠ#راملَؠ(هجرِهمؠHإيذائِهمؠ(لاؠEوجبٍؠDذلكخ
    .لؠ'دكارَؠ'لأربُعِخ.. Hالمعهدَؠ'لمرتبعخ.. Hالظاعنؠ'لمودعخ.. Hعدؠ9نهمؠHدعخ
    Hأندبؠ2ماناؠ3لفاخ.. 3ودتؠAيهؠ'لصحفاخ.. Hلمؠ*زلؠEعتكفاخ.. 9لىؠ'لقبيحؠ'لشنعخ
    %لاؠEاؠ*سهوؠHتنيخ.. Hمعظمؠ'لعمرؠAنيخ.. AيماؠJضرؠ'لمقتنيخ.. Hلستؠ(المرتدعخ
    #يهاؠ'لأحبة،ؠ#نؠ7لابَؠ'لدنياؠJعدونَؠ'لعدةَؠAيؠ(دايةِؠCلِؠ9ام،ؠJحددونَؠ#هدافاؠHغاياتٍؠJ؀
    xk^k^Q^Q^Q^Q^Q^Q^
    ودون ويقدّرونَ الوصولَ إليها، وذاك أمرُ حسنُ مشروع، فما أحوجَ طلابَ الآخرةِ إلى تحديدِ أهدافٍ وغاياتٍ مرحليةٍ تنتهي وتصبُ في الغايةِ العظمى من وجودِنا على الأرضِ وهي عبادةُ اللهِ عز وجل.
    ما أحوجَنا في حياتِنا وفي أسرِنا وفي أعمالِنا وفي كلِ أحوالِنا إلى وضعِ الخططِ الشاملةِ والمرحلية والجزئية في هذا العامِ الذي دخلَ علينا، خططا نضعُها في الطاعةِ مع الواجبات، وخططا في طلبِ العلم، وخططا في الدعوة إلى الله، وخططا في تنظيم العلاقات، في صلة الأرحام والعلاقة بالجيران، وفي ترشيد الأنفاق وفي زيادة الدخل وفي كل أمور حياتنا حتى نسير على هدى وتنظيم في كل شؤوننا وحتى تكون بديلا عن الارتجال والفوضى التي كثيرا ما ندفع ثمنها غاليا ضياعا في الوقت وخسارة في المال وتفويتا للفرص.
    فاللهَ نسأل أن يجعلَ هذا العامَ الذي حل بنا ودخلَ علينا عامَ يسرٍ وفرجٍ وعامَ أمن وأمان، وعام طمأنينةٍ وعزةٍ، وعامَ كرامةٍ ورفعةٍ لجميعِ المسلمين على وجهِ الأرض، ونسألُ اللهُ أن يتجاوزَ عنا ما مضى في عامِنا المنصرم، نسأُله أن يباركَ ما كان فيه من عملٍ صالحٍ وأن يتقبَله وأن ينميه بفضله وكرمه، ونسألُه أن يغفرَ لنا فيه كلَ زلةٍ وخطيئة، وكلَ معصيةٍ ومخالفة إنه ولي ذلك والقادرُ عليه.
    بارك اللهُ لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما في من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين فاستغفروه من كل ذنب إنه هو الغفور الرحيم.
    الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيق وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداع إلى رضوانه (صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين.
    أما بعد فاتقوا الله حق التقوى، تمسكوا بشريعة الإسلام، وعضوا بالنواجذ على العروة الوثقى، واعلموا أن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد (ص)، وشر الأمور محدثاتُها، وكلُ محدثةٍ بدعة، وكل بدعة في الدين ضلالة، وكل ضلالة في النار، وعليكم بجماعة المسلمين فإن يد الله على الجماعة ومن شذَ شذ في النار عياذ بالله من ذلك.
    عباد الله، أسألُكم أن تتخيلوا فرضا وأن تسمعوا جدلا لو أن أهلَ القبورِ أُذنَ لهم أن يخرجوا من المقابرِ يوما واحدا تظنونَ إلى أين يذهبون، تظنون إلى أين يتجهون؟
    واللهِ لن يتجهوا إلا إلى هذه الأماكنِ التي أنتم فيها الآن، سيتجهوا إلى أفضلِ البقاعِ وأكرمِها يشتغلونَ بذكرِ اللهِ يسبحونه ويحمدونه، ويسجدون ويركعون لأنهم لما نقلوا من السعةِ إلى الضيق،ومن الأنسِ إلى الوحشة، ومن النورِ إلى الظلمة -إلا من رحمَه اللهُ برحمتِه ثم من عليه بعمل صالح- لأنهم لما دخلوا المقابرَ عرفوا قيمةَ العملِ الصالح، وكما يقول أبن تيميةَ رحمه الله: (لن يعلم المرءُ قيمةَ الطاعةِ إلا إذا حضرته المنية).
    نعم أيها الأحبة لو قدرَ لأهلِ المقابرَ أن يخرجوا يوما أو ساعة فو الله لن يذهبوا إلى بنك، ولن يذهبوا إلى بورصة، ولن يذهبوا إلى تجارة، ولن يذهبوا إلى شهوة، ولن يذهبوا إلى لذة، بل سيتجهون إلى مكانٍ يكتبُ لهم بقائُهم فيه، وسيقولونَ كلاما يضافُ إلى موازينِ أعمالِهم الصالحة، وسيفعلون ركوعا وسجودا وسيستغلونَ كلَ ثانيةٍ بل أقلَ من ثانيةٍ في طاعة اللهِ ومرضاتِه.
    وها نحنُ على وجهِ الأرض، فكم تمرُ علينا الساعات، وكم تمضي علينا الأوقاتُ ضياعا وسبهللا، لا نستفيدُ منها، بل ربما كان بعضُنا بلاءً وعلةً على إخوانِه يضيعُ أوقاتَهم ولا يهتمُ بالجدِ والعمل والإنتاج فيها.
    فيا عباد الله ما دُمنا في دارِ الفسحة، وما دُمنا في دار المهلة، وما دُمنا في دار العملِ فلنبادر إلى العمل، ولنجتهدَ في الطاعة، وإذا حصلَ من الإنسانِ زلةُ أو غفلةُ أو تقصيرُ فليبادر إلى العملِ الصالحِ وليبادرَ إلى الإنابةِ، وليبادرَ إلى الاستغفارِ، لا أن يقولَ إذا خسرتُ الأولى فلتذهبِ الثانية، وإذا ذهبتِ الثانيةَ فلتضيعَ الثالثة، وإذا ضاعتِ الثالثةَ فلا أبالي في أي وادٍ هلكت الرابعةُ والعاشرة، وهذا من وسوست الشيطان: (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلاً وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) (البقرة:268).
    أما العاقلُ المؤمنُ فيجتهدُ في الطاعة، فإن حصلَ منه غفلة، فإن حصلَ منه زلة، فإن ضاع من وقته ما ضاعَ في غيرِ طاعةٍ وفي غير إنابةٍ فليبادر وليستغلَ ما بقي:
    فإن كنت بالأمسِ اقترفتَ إساءةً ........ فبادر بإحسانٍ وأنت حميدُ
    ولا تبقي فعلَ الصالحاتِ إلى غدا....... لعل غدا يأتي وأنت فقيد
    قال تعالى:
    (وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ) (هود:114).
    ويقول صلى الله عليه وسلم:
    ( أتق اللهَ حيثُ ما كنت، وأتبعِ السيئةَ الحسنةَ تمحوها وخالقِ الناسَ بخلقٍ حسن).
    أيها المسلمون، اجعلوا هذا العامَ صفحةً بيضاءَ جديدة، صفحةً بيضاءَ نقية، تتجددُ فيها كلُ صورِ الشحناءِ والبغضاءِ والعداوةِ إلى المحبةِ والإخلاصِ والمودة.
    دعوا هذا الهجرَ وطلقوه وعودوا إلى الصلة.
    دعوا هذه الكآبةَ وعودوا إلى البشاشة الابتسامة.
    دعوا هذا الجمود وعودوا إلى الجد في العمل.
    دعوا تلك المعاصي، دعوا تلك الذنوب.
    دعوا تلك المخالفاتِ وعودوا إلى التوبةِ فإن الله غفارُ لمن تاب وأمن وعمل صالحا ثم اهتدى.
    اعتزل ذكرَ الأغاني والغزل... ودع الذكرى لأيامِ الصبا.... فلأيامِ الصبا نجمُ أفل.
    إن أحلى عيشةٍ قضيتُها... ذهبت لذاتُها والإثمُ حل.
    ليس من يقطعُ طُرقا بطلا... إن ما من يتقيَ اللهُ البطل.
    إن الرجولةَ والبطولةَ، إن الشهامةَ والكرامةَ هي في تقوى الله وفي الانتصارِ على هذه الأنفس، لا تصارعوا عاما بأكملِه، ولكن صارعوا كلَ ساعةٍ على حده، وصارعوا كلَ يوم على حده. إن الذي يقولُ سأصارعُ العامَ بأكمله فلا أزلُ فيه زلة، ولا أخطئُ فيه بخطيئة، ربما خانُته نفسُه وربما خانُه تقديره، ولكن من قالَ هذا اليومُ الذي أنا فيه سأصارعَهُ فلا يمضينَ علي إلا بعملٍ صالحٍ ومرضاةٍ للهِ وكرامةٍ تقربنُي إلى جنةِ اللهِ ودارِ الخلد، فذك يفرقُ أعدائَه يوماً يوما وشخصاً شخصا وفرداً فردا فينتصرُ عليهم بإذنِ اللهِ عز وجل. هذا هو الواجبُ أيها الأحبة أن نتفاءلَ وأن ننظرَ إلى أن هذه الأيامِ التي بقيت لنا في هذه الدنيا هي فسحةُ عمل فلنبادر. والحذر الحذرَ أن نكونَ من المغبونين، قال صلى الله عليه وسلم: (نعمتانِ مغبونُ فيهما كثيرُ من الناس؛ الصحةُ والفراغ). وقال صلى الله عليه وسلم: ( أغتنم خمسا قبل خمس؛ شبابَك قبلَ هرمِك، وصحتَك قبل مرضِك، وفراغَك قبل شغلك وحياتك قبل موتك، وخذ من نفسِك لنفسك، ومن دنياك لأخرتك).
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، ودمر أعداء الدين وأبطل كيدَ الزنادقةِ والملحدين.
    اللهم يا حي يا قيوم، اللهم يا من لا يهزمُ جنُده، اللهم يا من لا يردُ جنده نسألك اللهم أن تنتقمَ للمسلمينَ من اليهود.
    اللهم عليك باليهود فقد دنسوا المقدسات، وبنوا المستوطنات، وخربوا الديارَ وطردوا الأهلَ عن بلادِهم وأرِضهم وأوطانِهم.
    اللهم يا حي يا قيوم عجل لإخوانِنا المستضعفين في فلسطين فرجا عاجلا.
    اللهم عجل لهم فرجا عاجلا يجعلُ اليهودَ في أرذلِ حالٍ وأسوئها.
    اللهم عليك بيهود، اللهم لا ترفع لهم راية، وأجعلهُم لمن خلفهم آية، وأجعلُهم غنيمةً للمسلمين يا رب العالمين.
    اللهم عليك بمن آذى المسلمين من النصارى وأراد بهم ضلالا و تخريبا وتسلطا يا رب العالمين.
    اللهم احفظ شبابنا ونسائنا وبناتنا وزوجاتنا عن أنواع الفتن والضلالات ما ظهر منها وما بطن.
    اللهم اصرف عنهم كيد القنوات الفضائية، وما فيها من الشرور والسموم، وما فيها من الأفلام الخليعة التي تكسر الحياء وتهدم الفضيلة وتنشر الرذيلة والفساد.
    اللهم اكفهم شرورها، اللهم ارزق الجميع يقينا وفهم بما فيها من السم والأذى والفساد حتى يخرجوها ويتجنبوها.
    اللهم اجعل هذا العامَ عام بركةٍ ويسرٍ وفرجٍ ونصرٍ وعزةٍ وتمكينٍ وإباءٍ وقوةٍ وكرامة للمسلمين.
    اللهم آمنا في دورنا، الهم ثبتنا على طاعتك وتوفنا على أحسن حال ترضيك عنا.
    اللهم صلي وسلم على نبينا محمد
    ...........
    أخي الحبيب – رعاك الله
    لا نقصد من نشر هذه المادة القراءة أو حفظها في الحاسب، بل نأمل منك تفاعلا أكثر من خلال:
    - إبلاغنا عن الخطأ الإملائي كي يتم التعديل.
    - نشر هذه المادة في مواقع أخرى قدر المستطاع على الشبكة.
    - مراجعتها ومن ثم طباعتها وتغليفها بطريقة جذابة كهدية للأحباب والأصحاب.
    - الاستئذان من الشيخ لتبني طباعتها ككتيب يكون صدقة جارية لك إلى قيام الساعة.
    من خلال اقتراحاتك وتوجيهاتك لأخيك يمكن أن تساهم في هذا العمل الـجـليل.
    اللهم اجعل هذا العمل خالصا لوجهك الكريم.
    أخي الحبيب لا تحرمنا ومن شارك في هذا الجهد من دعوة صالحة في ظهر الغيب..
    avatar
    سراب بكرين
    مشرفه عالم المرأه

    عدد المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 15/09/2010

    رد: الحمد لله الذي جعل الليلَ والنهار خلفهً لمن أراد أن يتذكر أو أراد شكورا.

    مُساهمة من طرف سراب بكرين في الخميس ديسمبر 09, 2010 9:00 am







      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 10:47 am